الشارقة للوثائق توقّع مذكرة تفاهم مع مكتبة الإسكندرية

تحميل الموارد
وقّعت هيئة الشارقة للوثائق والأرشيف مذكرة تفاهم مع مكتبة الإسكندرية، وذلك في مركز توثيق التراث الحضاري بالعاصمة المصرية القاهرة. وقّع المذكرة سعادة صلاح المحمود مدير عام الهيئة، والأستاذ الدكتور مصطفى الفقي، مدير المكتبة.

يأتي توقيع المذكرة تحقيقًا لرؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس حاكم الشارقة، بضرورة توثيق العلاقات بين امارة الشارقة ومختلف المؤسسات العربية والإقليمية والعالمية في مجالات التعاون الثقافي والعلمي والتوثيق بما يسهم في الارتقاء بأعمالها وتطوير تجربتها.

تهدف مذكرة التفاهم إلى تحقيق رؤية الطرفان المشتركة لتعزيز التعاون في مجال الأرشفة، والتوثيق الرقمي، وتقديم البرامج المتخصصة المتعلقة بحفظ وتنظيم وترميم الوثائق والمخطوطات، بالإضافة إلى تبادل الخبرات حول علم الوثائق وخطوطها، وبرامج حفظ وترميم الوثائق، وتأهيل الموظفين العاملين في مجال التوثيق والأرشفة.

سيقوم الطرفان بموجب المذكرة بتبادل كل ما يصدر عنهما من كتب ودراسات وبحوث، بهدف إثراء المحتوى لدى الجانبين، بالإضافة الى تطوير مشروعات البحث العلمي في المجالات العلمية والتاريخية المشتركة ذات الاختصاص في مجال التأريخ والتوثيق.

وكان الأستاذ الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية قد رحّب بوفد هيئة الشارقة للوثائق والأرشيف خلال زيارته، مشيداً بالدعم الكبير الذي تقدمه إمارة الشارقة لمختلف المؤسسات في العالم بشكل عام وجمهورية مصر العربية على وجه الخصوص، مما يؤكد على دورها الريادي واهتمامها بترقية الشؤون التعليمية والعلمية والثقافية داخل الإمارة وخارجها.  وأكد الفقي حرص مكتبة الإسكندرية على توطيد أواصر التعاون بشكل مستمر مع هيئة الشارقة للوثائق والأرشيف، لما تمثله من مرجع للخدمات التوثيقية والأرشيفية والمعرفية في إمارة الشارقة. 

من جانبه أكد سعادة صلاح المحمود مدير عام هيئة الشارقة للوثائق والأرشيف، أن توقيع المذكرة يأتي ترجمة لرؤية ودعم صاحب السمو حاكم الشارقة اللامحدود لمختلف الجهات العاملة في مجالات الثقافة والتاريخ والجغرافيا، إيماناً من سموه بأهمية التوثيق لكافة الأحداث وحفظه للأجيال المقبلة، وتأكيدًا على متانة العلاقة بين المؤسسات في إمارة الشارقة وجمهورية مصر العربية، اللتان تربطهما أواصر التعاون والعلوم والمعارف. 

وأشار المحمود الى أن توقيع المذكرة مع مكتبة الإسكندرية يعد إنجازًا هاماً ضمن برامج الهيئة للتعاون مع مختلف الهيئات المتخصصة، مشيراً الى تجربة مكتبة الإسكندرية العريقة كونها تعتبر مركز إشعاع حضاري، ومنارة للفكر وصرحًا من صروح العلم والتنمية في الوطن العربي.  

في نهاية اللقاء قام الطرفان بتبادل الإهداءات من إصدارات مكتبة الإسكندرية وأحدث إصدارات صاحب السمو حاكم الشارقة، وإصدارات هيئة الشارقة للوثائق والأرشيف.

شارك الصفحة

أخبار أخرى