مجلس الشارقة للإعلام يفعل تقنيات الاجتماع عن بعد عبر الاتصال المرئي

تحميل الموارد
سلطان بن أحمد يؤكد جاهزية المؤسسات الإعلامية للتعاطي مع وباء "كورونا " بحرفية ومسؤولية

استجابة لإجراءات السلامة العامة

 

 

 

عقد مجلس الشارقة للإعلام برئاسة الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي أولى اجتماعاته عن بعد عبر شبكة الإنترنت من خلال تقنية الاتصال المرئي الذي يواكب خطى دولة الإمارات العربية والإجراءات الاحترازية والوقائية المتبعة للحماية من فيروس "كورونا" المستجد.

 

وحضر الاجتماع أعضاء المجلس: سعادة الدكتور خالد عمر المدفع رئيس مدينة الشارقة للإعلام (شمس) وسعادة محمد حسن خلف مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون وسعادة طارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة وسعادة حسن يعقوب المنصوري أمين عام مجلس الشارقة للإعلام.

 

وثمن رئيس وأعضاء المجلس جهود دولة الإمارات العربية المتحدة وإجراءاتها لمكافحة انتشار الفيروس وحماية الأفراد كافة من مواطنين ومقيمين من الوباء العالمي المستجد.

 

وشدد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي على أهمية دور الإعلام في نشر الوعي بين أفراد المجتمع وتزويدهم بالمعلومات والمستجدات المتعلقة بوباء فيروس "كورونا"  (كوفيد- 19) بما يساهم في الحد من انتشار الوباء وأخذ الاحتياطات اللازمة.

 

 

وأكد رئيس مجلس الشارقة للإعلام جاهزية المؤسسات الإعلامية في إمارة الشارقة للتعاطي مع وباء "كورونا" بحرفية ومسؤولية ونشر الرسائل الإعلامية الواضحة والمتخصصة بما يدعم الجهود المحلية والدولية في مواجهة الفيروس المستجد.

 

ووجه الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي إلى ضرورة توحيد الخطاب الإعلامي الصادر عن مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية في إمارة الشارقة وفق قيم الصدقية والشفافية داعياً كافة الجهات في الإمارة إلى ضرورة التنسيق مع المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة في جميع الأخبار الصادرة عنها والمتعلقة بوباء "كورونا".

 

وأقر الاجتماع بتفعيل منظومة العمل عن بعد وفق التعليمات الصادرة عن دائرة الموارد البشرية في الشارقة لدى المؤسسات التابعة لمجلس الشارقة للإعلام للحفاظ على سلامة الموظفين وضمان استمرارية سير العمل بما يخدم الصالح العام.

 

ووجه الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي بتقليص عدد الموظفين في مكاتب مقار العمل وبعدم تكوين أي تجمعات في المكان الواحد.

 

  واستعرض أعضاء مجلس الشارقة للإعلام خطط العمل المقبلة في ضوء والأحداث الطارئة. وأكدوا جاهزية المؤسسات التابعة لمجلس الشارقة للإعلام للتعاطي مع المستجدات كافة والعمل المتواصل بما يدعم توجهات الدولة لتعزيز الوعي بين أفراد المجتمع بهذا الوباء الخطير وطرق الوقاية من انتشاره.

 

وتم استعراض الإجراءات الرامية إلى توحيد الخطاب الإعلامي للإمارة وتعزيز آلية العمل بيد واحدة مع مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية في الشارقة ونشر معلوماتها وأخبارها وفق أعلى معايير المهنية والمسؤولية.


شارك الصفحة

أخبار أخرى