الشارقة تحتفي بفرق "التعقيم الوطني" بمسيرة ثناء تقديراً لجهودهم

تحميل الموارد
نصف مليون ساعة عمل أنجزتها الفرق منذ بدء البرنامج

نظمت مدينة الشارقة مساء  أمس الأحد مسيرة شكر وعرفان للفرق المشاركة في برنامج التعقيم الوطني بإمارة الشارقة احتفاءً بجنود  البرنامج  وتقديراً لدورهم الملموس وجهودهم  الكبيرة  في تعقيم جميع مناطق مدينة الشارقة السكنية والصناعية  والشوارع والمماشي والأنفاق، والمناطق العامة والحيوية، وتغطية المدينة بنسبة 100%، وفق خطط ممنهجة ومدروسة يومية وأسبوعية وشهرية.

 

وتقدمت الفرق المشاركة  إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة  بخالص شكرها وامتنانها لدعم سموه المتواصل لأجهزة وجهات إمارة الشارقة كافة التي شاركت في عمليات تعقيم الإمارة.

 

وأثنت الفرق المشاركة في عمليات التعقيم على جهود سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، لمتابعته المستمرة وتوجيهاته القيمة للحد من انتشار وباء فيروس "كورونا"المستجد "كوفيد-19" .

 

وشارك في مسيرة الشكر والثناء كل من  سعادة اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة و رئيس فريق إدارة الطوارىء والأزمات و الكوارث  في الإمارة وسعادة ثابت الطريفي مدير عام بلدية مدينة الشارقة، وسعادة  العقيد سامي خميس النقبي، المدير العام للإدارة العامة للدفاع المدني في امارة الشارقة وسعادة طارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة وسعادة عيسى هلال الحزامي الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي، و سعادة عبدالله سلطان بن خادم المدير التنفيذي لجمعية الشارقة الخيرية وفهد شهيل الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة الشارقة للبيئة  "بيئة"  بالإضافة إلى مشاركة شركات القطاع الخاص في المسيرة.

 

وأنجزت  فرق التعقيم في مدينة الشارقة أكثر من "نصف مليون" ساعة عمل نفذها أكثر من 1200 مهندس وعامل باستخدام أفضل المعدات والآليات التي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط والبالغ عددها 900آلية.

 

وتم استخدام أكثر من 85 مليون لتر من المعقمات منذ بداية التعقيم، غطت من خلالها كوادر البلدية والشركاء من الجهات الحكومية والخاصة 129 منطقة في مدينة الشارقة منها 52 منطقة تجارية و17 منطقة صناعية و60 منطقة سكنية و26 شارعاً رئيسياً و110 مواقع من مرافق وحدائق البلدية.

 

وكانت مسيرة  الشكر والعرفان انطلقت من مسجد النور بالشارقة وحطت بمحطتها الأخيرة في مقر مسرح المجاز بالشارقة  بمشاركة أكثر من 200 آلية ومركبة، لشكر وتقدير جميع فرق العمل التي ساهمت في نجاح البرنامج الوطني للتعقيم، حملت رسالة سامية بأن جميع الجهات تحرص على خدمة الوطن والمجتمع وتسعى بأقصى طاقاتها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

 

ووفقا لسعادة اللواء سيف الزري الشامسي فإن برنامج التعقيم الوطني الذي شارك به جميع الجهات المحلية والاتحادية يشكل مبادرة وطنية مهمة ضمن الاجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها في دولة الإمارات العربية المتحدة عكست تكاملية العمل الوطني  وتعاون قطاعاته كافة مع أفراد المجتمع لانجاز البرنامج الذي تكلل بالنجاح .

 

ونوه اللواء الشامسي إلى أن انتهاء برنامج التعقيم الوطني لا يعني انتهاء أزمة الجائحة العالمية (كورونا) داعياً جميع أفراد المجتمع إلى مواصلة التزامهم بالتعليمات واجراءات السلامة حفاظا على صحتهم وللوقاية من خطر الفايروس المستجد .

 

 

وقال سعادة ثابت الطريفي إن الجهود التي قامت بها فرق التعقيم في مدينة الشارقة ضمن البرنامج الوطني للتعقيم تستحق الشكر والتقدير وأن يسطرها التاريخ تقديراً للدور الكبير الذي قاموا به لخدمة الوطن والمجتمع وتحقيق الأهداف المرجوة من البرنامج وتغطية مدينة الشارقة بنسبة 100%، كما أشاد بجهود المؤسسات في الإمارة الباسمة للحد من انتشار فيروس كورونا.

 

ودعا مدير عام بلدية الشارقة جميع الأفراد إلى  مواصلة الالتزام بجميع الإجراءات والتدابير الوقائية ،واتباع الارشادت الصحية، وتحقيق التباعد الاجتماعي، في هذه المرحلة التي تتطلب تعاون وتكاتف جميع أفراد المجتمع مع الجهات المختصة التي تبذل أقصى طاقاتها للحد من انتشار الفيروس.

أعرب سعادة العقيد سامي خميس النقبي المدير العام للإدارة العامة للدفاع المدني في الشارقة عن بالغ شكره وتقديره للجهود الكبيرة لكافة الفرق المشاركة في تنفيذ برنامج التعقيم الوطني في إمارة الشارقة وتكاتف كافة أفراد المجتمع لتنفيذ الإرشادات الصحية السليمة للوقاية من وباء كوفيد 19 ، وذلك للحفاظ على سلامة أفراد المجتمع من خطر انتشار هذا الوباء.

وأشار الى أن الدفاع المدني وضع كافة امكانياته المادية والبشرية لخدمة أغراض التعقيم وتنفيذ البرنامج حسب الخطة المعتمدة التي شملت كافة مراكز الدفاع المدني في الشارقة والمنطقة الوسطى والشرقية.

وأضاف سعادته أن الأزمات دائما تخلق التحديات وهذه التحديات تحول إلى فرص تحسين وانجازات اعتدنا عليها في دولة الإمارات العربية المتحدة.

من جانبه قال سعادة عبدالله سلطان بن خادم إن جمعية  الشارقة الخيرية تعاملت مع الأزمة بخطط مدروسة، وخصصت  ١٠ مليون درهم لتغطية المبادرات الإنسانية  كافة مشيرا إلى حرص جمعية الشارقة الخيرية على دعم فرق التعقيم وأداء واجبها من خلال توزيع الوجبات الغذائية بشكل منتظم خلال عمليات التعقيم في صورة من صور المشاركات المجتمعية.

 

 من جانب متصل أعرب فهد شهيل عن بالغ شكره لجميع الفرق المشاركة في برنامج التعقيم الوطني الذين سهروا على انجازه وعملوا بجهود كبيرة للحفاظ على سلامة الأفراد مبيناً أنه   على مدى الأشهر الثلاثة الماضية، تم حشد أكثر من 100 مركبة عاملة، بإجمالي أكثر من 123 ألف ساعة عمل، ونشر  مئات الفرق المتخصصة ، لتعقيم أكثر من 47 ألف كيلومتر من الطرق، وتم استخدام 222 ألف لتر من المطهرات.

 

وأضاف انه خلال عمليات التعقيم في الامارة تميزت شركة بيئة باستخدام أحدث الوسائل المستدامة والصديقة للبيئة بالإضافة إلى المركبات المجهزة ببخاخات عالية الضغط لتعقيم الهواء والأسطح مسافة تتراوح بين 40 إلى 50 متراً مشيراً إلى مساهمة عمال الخطوط الامامية لدى شركة بيئة في دعم ونجاح برنامج التعقيم الوطني بالشراكة مع الجهات المعنية في الامارة.

 

ومع انتهاء البرنامج الوطني للتعقيم اختتمت بلدية مدينة الشارقة أعمالها مع الشركاء خلال المسيرة بتعطير مناطق الشارقة ب نصف مليون" لتر من العطور  واستخدام عشرة أنواع عطرية فاح عبيرها في جميع المناطق احتفاءً بأبطال التعقيم، وانتهاء البرنامج ،وإيصال رسالة شكر لجميع أفراد المجتمع على تعاونهم والتزامهم في منازلهم مع بداية أعمال التعقيم يومياً ما ساهم في إنجاز العمل بكل سهولة ويسر.

 

هذا ومنذ الاعلان عن عمليات التعقيم في إمارة الشارقة في أواخر شهر مارس الماضي ابدى  سكان إمارة الشارقة  من مواطنين ومقيمين  تقديرهم لجهود الإمارة في حمايتهم من انتشار الوباء إذ قدموا التحية من شرفات منازلهم للفرق العاملة في عمليات التعقيم وانشدوا بصوت واحد السلام الوطني الإماراتي انتماء وولاء لدولة الإمارات العربية المتحدة.

 

وشكلت إمارة الشارقة خلال عمليات التعقيم نموذجاً في تكاتف أبناء الإمارة من مواطنين ومقيمين في الالتزام التام بالتعليمات لدعم عمليات التعقيم في مختلف مدن ومناطق الإمارة لمواجهة خطر انتشار وباء كورونا المستجد "كوفيد- 19".

شارك الصفحة

أخبار أخرى