نادي الشارقة للصحافة يختتم المجلس الرمضاني بالجلسة الرياضية

تحميل الموارد
ناقشت التقنيات الحديثة في كرة القدم والاحتراف

إسماعيل مطر: اللاعبين المخضرمين عليهم مسؤولية بمساعدة الناشئين

رمضان صبحي: التعاون الكروي بين مصر والإمارات تجربة ثرية بالمحبة والأخوة

 

اختتم نادي الشارقة للصحافة التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، الدورة التاسعة من المجلس الرمضاني السنوي، حيث ناقشت الجلسة الأخيرة التي عقدت أمس الأربعاء، استخدام التقنيات الحديثة في كرة القدم ومدى تأثر اللعبة الأكثر شعبية بتلك التقنيات، وكذلك احتراف لاعبي كرة القدم العرب في الملاعب الأوروبية.

 

واستضافت الجلسة اللاعب الدولي المخضرم إسماعيل مطر، لاعب منتخب الإمارات ونادي الوحدة، واللاعب الدولي نجم منتخب مصر، رمضان صبحي، المعار حاليًا للنادي الأهلي المصري من نادي هدرسفيلد تاون الإنجليزي، وأدارها الإعلامي أحمد سلطان، من هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون.

 

وأكد المتحدثون في الجلسة على أن التقنيات الحديثة بشكل عام أضافت للأندية واللاعبين الكثير، لاسيما في الجزء الخاص بالتدريبات التي تضمن بدورها أن يكون اللاعب مؤهل بشكل جيد، وأن معظم التغيرات التي تحدث في كل القطاعات تتباين الآراء حولها.

 

الأخطاء جزء طبيعي من اللعبة

وأوضح إسماعيل مطر، أن التكنولوجيا مطلوبة في تحقيق التطور في شتى الجوانب وتعكس استفادة بكل تأكيد، ولكن التقنيات الحديثة بشكل عام قد يكون لبعضها إيجابيات وسلبيات، ومن بينها تقنية الـ VAR، لافتًا إلى أن كرة القدم يكتمل جمالها بما تحمله أيضًا من أخطاء، وأن تلك الأخطاء هي جزء طبيعي من اللعبة.

 

وأوضح مطر أن حكم المباراة قد يعود إلى تقنية الـ VAR، ومع ذلك قد لا يتخذ القرار الصحيح، ويجب أن نضع الوقت المستهلك في ذلك كذلك في الاعتبار، ومدى تأثيره على المباراة.

 

وعن الاختلافات بين الماضي والحاضر، قال مطر أن التكنولوجيا والتقنيات قد تتغير، ولكن تبقى كرة القدم وثوابتها كما هي، موضحًا أن أبرز التغيرات التي طرأت على كرة القدم تكمن في الفكر الاحترافي، سواء كان على مستوى الدوريات بشكل عام التي أصبحت تتسم بمفهوم الاحترافية، أو كذلك احتراف اللاعبين في الخارج.

 

وأكد إسماعيل مطر، أن اللاعبين المخضرمين في الملاعب عليهم مسؤولية في مساعدة الناشئين، كما وجدوا من الأجيال السابقة، وأن كل لاعب قد يمر بظروف صعبة أحيانًا، ومن المهم أن يستمر اللاعب في تطوير إمكانياته، ويتمسك بشغفه، لتجاوز الظروف الصعبة، وضمان تنافسه الإيجابي مع الآخرين في الملعب.

 

وشددد أسطورة الكرة الإماراتية على أن كل الإمكانيات متاحة، لتنشئة المزيد من اللاعبين الإماراتيين القادرين على ترك بصمة إيجابية وناجحة في الملاعب.

 

ازدياد المحترفين العرب في الملاعب الأوروبية

من جانبه قال رمضان صبحي، أن احتراف اللاعبين العرب زاد أكثر في السنوات الأخيرة بالدوريات الأوروبية، رغم الصعوبات التي قد تواجه اللاعب في بداية الاحتراف نظرًا لاختلاف طبيعة تلك الدوريات، ولكن الأمر يعود إلى حماس اللاعب وإصراره.

ولفت صبحي إلى أن احترافه في الدوري الانجليزي أثر في حياته الكروية، وأضاف له في العديد من النواحي على مستوى كرة القدم، موضحًا أن الأندية الأوروبية تتعامل مع التدريبات مثل المباريات الرسمية.

ولفت صبحي، إلى أن الجمهور عامل مهم في لعبة كرة القدم، كونه يشكل دافع أساسي للاعبين، ويمثل انعكاس لأداء اللاعب داخل الملعب، لافتًا إلى أن جمهور النادي الأهلي المصري يتميز بدعمه المستمر لفريقه مهما كانت النتيجة، والتشجيع طوال المباراة، الأمر الذي يُضاعف الحماس لدى كل لاعبي الفريق.

وتطرق رمضان صبحي للحظات التتويج ببطولة النسخة الثالثة من كأس أمم أفريقيا تحت 23، نهاية العام الماضي، والتي توج بها منتخب مصر الأولمبي، ونجح خلالها صبحي الذي حمل شارة الكابتن من إحراز 3 أهداف من بينهم هدف الفوز بالبطولة، معتبرها من أكثر اللحظات المؤثرة في حياته الكروية.

وأشاد نجم منتخب مصر بالتعاون والتكاتف المتميز بين مصر والإمارات بشكل عام، لافتًا إلى أن التعاون الكروي بين البلدين تجربة ثرية بالمحبة والأخوة.

كما أكد على أن الدوري الإماراتي من الدوريات القوية، وبه العديد من الفرق القوية، واللاعبين المتميزين.

وتميزت آخر جلسات نادي الشارقة للصحافة الرمضانية لهذا العام بمتابعة كبيرة من الجمهور، كما تم الإعلان خلالها عن الفائزين في المسابقة الأسبوعية التي أطلقها النادي مع بداية الدورة التاسعة من المجلس الرمضاني السنوي.


شارك الصفحة

أخبار أخرى