حاكم الشارقة يوقع اتفاقية تعاون بين أكاديمية الشارقة للفنون الأدائية وأكاديمية جيلدفورد للفنون بجامعة سري الإنجليزية

تحميل الموارد
وقع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح اليوم اتفاقية تعاون بين أكاديمية الشارقة للفنون الأدائية وأكاديمية جيلدفورد بجامعة سري الانجليزية وذلك في أكاديمية الشارقة للبحوث.

 

 

وتأتي الاتفاقية استكمالاً للاتفاقية المبدئية التي وقعها سموه في شهر أغسطس الماضي مع أكاديمية جيلدفورد بجامعة سري الانجليزية، وتضم الاتفاقية مجالات التعاون المشترك بين أكاديمية الشارقة للفنون وأكاديمية جيلدفورد وبناء علاقات تعاون في الإطار الأكاديمي والتعليمي.

 

وتهدف الاتفاقية التي وقعها صاحب السمو حاكم الشارقة  والبروفيسور ماكس لو رئيس جامعة سري لتعزيز سبل التعاون والعمل المشترك في مجال التشكيل الإداري لمشروع أكاديمية الشارقة للفنون الأدائية، والبرامج التدريبية والتأهيل الأكاديمي للمواهب الفنية والكوادر البشرية المتخصصة في مجالات الفنون الأدائية والعمل المسرحي والسينمائي بما يسهم في رفد الساحة الخليجية والعربية بجيل مبدع وواع بأهمية دور الفنون في نقل قضايا وهموم المجتمع، على أن يتم البدء في الأعمال المسرحية والسينمائية بمختلف تخصصاتهما في أكاديمية الشارقة للفنون، ويضاف إليها المجالات الأخرى تباعاً.

 

ووفقاً للاتفاقية سيتم طرح أولى البرامج الأكاديمية في مجالات التمثيل والتمثيل الغنائي والاخراج في شهر سبتمبر القادم لتتبعها لاحقاً المزيد من البرامج وذلك تفعيلاً للدور المهم للأكاديمية.

 

واطلع صاحب السمو حاكم الشارقة خلال مراسم توقيع الاتفاقية على مخططات مبنى أكاديمية الشارقة للفنون الأدائية وما سيضمه من قاعات ومرافق فنية وأكاديمية توفر البيئة الملائمة لتأهيل المتخصصين في مجالات الفنون الأدائية ودعم الفنانين واتاحة الفرصة للعاملين في مجال الفنون لعرض ابداعاتهم الفنية.

 

وسيضم المبنى مسرح بأعلى المواصفات الفنية العالية والمساحات التي تقام عليها العروض المتنوعة، كما سيضم مرافق للخدمات والتجهيزات المسرحية ومقاعد مرنه توفر أفضل سبل الاستمتاع بالعروض.

 

شهد توقيع الاتفاقية سعادة المهندس علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة، وسعادة محمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، والدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، والدكتور بيورن شيرفيه مدير الجامعة الأميركية في الشارقة، والدكتور عمرو عبد الحميد مدير أكاديمية الشارقة للبحوث، وعدداً من المسؤولين.

 

شارك الصفحة

أخبار أخرى